منتدى لواء اليوم الموعود
[img] [/img]

منتدى لواء اليوم الموعود

اللهم صل على محمد وآله وعجل فرجهم والعن عدوهم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نعزي الامام الحجة المنتظر عجل الله فرجه وسماحة القائد السيد مقتدى الصدر والعالم الاسلامي باستشهاد الامام الحسين بن علي عليهم السلام و آل بيته وأ صحابه رضوان الله عليهم .ادارة المنتدى


اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الرافضية السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أنصار الحسين حسين الحيدري السلام على زينب الكبرى السلام عليك يا بنت علي المرتضى خادمة العترة

شاطر | 
 

 تأسيس جيش الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف ( الجزء الثاني )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
"~ مؤسس المنتــــــــدى ~"
avatar

الاقـــــامة : العراق
الجــــنس : ذكر
مساهمات : 105
نقاط : 268
العــمر : 28
الموقع : http://almaweud.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تأسيس جيش الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف ( الجزء الثاني )   الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 12:10 am

تأسيس جيش الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف ( الجزء الثاني )




الدرس الثاني في خطب السيد القائد مقتدى الصدر

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
هذا وبعد أن أصبح عنوان جيش الإمام المهدي بإطاره المعلن من خاصيات أتباع السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره فقد حرص السيد مقتدى الصدر على مراعاة هذا الجانب ولذلك التفت الى أنه من الأمور المهمة هو الحفاظ على خط الصدر ومنهجيته الفكرية والعملية التي أرادها لمقلديه بشكل خاص وللأجيال المسلمة والمؤمنة بشكل عام. فأخذ بترسيخ الثوابت الأخلاقية والعلمية وترك جميع الأمور الدنيوية التي تلهي وتبعد عن ذكر الله تعالى والتوجه بكل ما أوتي الإنسان من قوة ومقدرة للجانب المرضي لله تعالى.
والحقيقة أن السيد مقتدى الصدر قد نطق بهذا الكلام في أول زيارة له بعد سقوط صدام اللعين لجامع المحسن في مدينة الصدر وقد قال في جملة ما قال (اتركوا الدنيا وأعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد) .
وبعد أن أثبت جيش الإمام المهدي حبه للجهاد وعشقه للشهادة بمواجهة اكبر قوة طاغوتية على وجه الأرض المتمثلة بإمريكا وأعوانها وضرب في سوح الوغى أروع الأمثلة في الشجاعة ورسوخ الإيمان وثبات الأقدام في الميدان. أراد السيد القائد أن يجعل من هذا الجيش الشريف جيشاً له مواصفات أخرى غير الشجاعة والإقدام وحب الشهادة.
أراد لهم أن يحبوا طاعة الله وعبادته وحب العلم والتفقه في دين الله كحبهم للشهادة والجهاد في سبيله. وان يتحلوا بالأخلاق الحميدة والعلوم المفيدة لكي يكونوا صورا مشرقة للإسلام وللمذهب خصوصاً في عيون الناس سواء في العراق وغيره من البلدان.
ولذلك فإن كل فرد من المنتمين لجيش الإمام المهدي عليه أن يعي ذلك ويفهمه ومن ثم يعمل و يسعى لإيجاد هذه الشروط في نفسه ومتى ما تحققت عنده يمكن له في وقت ما ان يواجه الدجال والطاغوت الأكبر بنفسية وروحية وعقلية غير تلك التي واجه بها الإمريكان وأعوانهم قبل سنين. فبالرغم من ذلك النجاح الباهر الذي تحقق في حينه والذي كان عدد كبير من أفراد الجيش يقاتل بالفطرة السليمة وبطيبة القلب والغيرة التي كانت عنده على الإسلام والمذهب ومن دون أن يكون قد تسلح بالسلاح الأكمل من امتلاكه للعلم والتفقه والدراية في طرق العبادة الواجبة والمستحبة على حد سواء. فكيف يا ترى سوف يكون جهادهم بعد أن يمتلكوا سلاح العلـم والإيمان والتفقه والعبادة العالية والتحلي بأخلاق أهل البيت سلام الله عليهم في التعامل مع الأحداث. بالتأكيد سوف يكون النجاح في ميدان المعركة بشكل أوسع وأعمق. لأنه سوف يكون قتال عن وعي تام ونفاذ بصيرة وقوة إرادة وتحقيق هدف لا يرضي نفسه فيه بل يرضي الله تعالى ومن ثم إمامه المهدي عليه السلام.
ولذلك فكل فرد من أفراد جيش الإمام المهدي إذا لم:
1- يؤدي صلاة الليل فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
2- إذا لم يتعلم ويتفقه في دينه فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
3- إذا لم يقرأ القران ويتعلم معانيه فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
4- إذا لم تكن أخلاقه أخلاقاً تستمد طبيعتها من أخلاق أهل البيت عليهم السلام في تعامله مع نفسه ومع اسرته ومع محيطه الذي يعيش فيه. فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
5-إذا لم يترك الدنيا وحطامها، ويسير بخط التوجيه الى المطلوب الأخروي فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
6- إذا لم يترك حب القيادة والمناصب والصعود على رؤوس الآخرين فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
7- إذا لم يترك تخويف الناس وابتزازهم فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
8- إذا لم يكن محبوباً بين إخوانه وبين الناس وان الناس المحيطة به تضرب الأمثال بأخلاقه وتصرفاته. فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
9- اذا لم يحب الجهاد والشهادة وبذل الغالي والنفيس في سبيل الله فجيش الإمام وقائده بريئون منه.
وعلى الناس أن تلاحظ ذلك في أفراد الجيش فان من يسيء التصرف في الخارج فعليها اذا أرادت أن تنصف هذا الجيش أن لا تعتبر المسيء وبأي حقل كان وتحسبه من الجيش ومن ثم تسيء الظن بالجيش وبقائده وتنعتهم بأوصاف غير منصفة وغير موضوعية.
فهل يحق لنا أن ننعت رسول الله صلى الله عليه واله والناس المؤمنة التي اتبعته كأمثال عمار وأبا ذر وسلمان والمقداد والحمزة وحذيفة بن اليمان وجابر بن عبد الله وعبد الله بن مسعود وغيرهم من المؤمنين بأنهم أناس غير جيدين ومسيئين لتصرفات سيئة صدرت ممن كان ظاهراً ينتمي الى الإسلام ولم ينتمي واقعاً. فهل نعيب على الإسلام ونبيه هذا الفعل أم نعيب على الأشخاص الذين ابتعدوا عن تعاليم الإسلام ومنهجه.
فكذلك جيش الإمام المهدي بريء من كل تصرف سيء وقبيح, لأنه كما قلنا بان هذا الجيش الذي أسسه السيد مقتدى الصدر هو امتداد لما أراده السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر فهل محمد الصدر قدس سره يرضى بالتصرفات السيئة؟ أم هل يرضى بترك العلم والتعلم؟ أم يرضى بهجران العبادة؟ كلا وألف كلا والسيد القائد لا يرضى بذلك أما آن الأوان لنسمع كلامهم ونتبع منهجهم بالقول والفعل وترك الإتباع بالقول اللساني فقط فالنتق الله في ذلك ولنخاف يوماً يكون فيه الحساب عسير لكل مدعي بالانتماء لهذا الجيش الشريف ولهذا العنوان المقدس وهو عن أهدافه بعيد وعن غاياته لاهي.
ومن اجل ترسيخ هذه الابعاد أخذ السيد القائد مقتدى الصدر كونه قائداً ومؤسساً علنياً لهذا الجيش يصدر التعليمات والبيانات الواحد تلو الآخر مؤكداً فيها على الاخلاقيات والتعاليم الإسلامية العالية التي أراد للجيش أن يتحلى بها وتكون شعاراً مميزاً لأفراده.
ومن هذه الخطابات والبيانات ما جاء في البيان الذي أصدره سماحته في الخامس عشر من صفر الخير لعام 1429 حيث بين فيه دستور الانتماء الى جيش الإمام المهدي وإن كل من ليس له القدرة على تنفيذ فقراته فيعتبر في البعد العملي والواقعي هو بعيد عن الجيش وعن الانتماء الى صفوفه.
والأن لنتعرف على فقرات هذا البيان عسى أن نوفق في شرحها وبيان معانيها ومداليلها:-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
المتن((إخوتي الأحبة في جيش الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) ما كنت يوماً من الأيام إلا محباً لكم راغباً فيكم طالباً لهدايتكم سائلاً الله جمعكم مبعداً لكل أعدائكم فان أردتم أن تعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد فافعلوا ما تؤمرون ولما سأقول تطبقون فلست إلا آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر فإن كنتم كذلك فإني معكم وبكم وفيكم وإلا فإني أخاف مشهد يوم عظيم فوا لله لا استطيع تحمل معاصي العاصين ولا فسق الفاسقين ولا جرم المجرمين ولا حتى غفلة الغافلين ولا تقصير المقصرين والقاصرين فإني ما أسست هذا الجيش العقائدي إلا ليكون كما أراد المعصومون سلام الله عليهم أجمعين وهذا صعب عسير فمن يرى في نفسه التحمل والإرادة والقوة و القدرة والإنابة والنشاط وبعد الشيطان والنفس الأمارة بالسوء عنه فليكون طالباً لما يلي مطبقاً له ومصداقاً له..........))
الشرح:- تكلم السيد مقتدى الصدر مع أفراد جيش الإمام المهدي وبين لهم انه اخٌ ومحب لهم وراغب في وجودهم معه ووجوده معهم كونهم المخلصون الأوفياء للإسلام والتضحية من أجله بالغالي والنفيس ولذلك قال أنا أطلب هدايتكم فإن المحب يريد لمن يحب الخير ولا شك أنه من أفضل أنواع الخير الهداية الى الطريق الذي لا انحراف وضلالة فيه ولذلك فقد سأل الله تعالى لم شمل الجيش خوفاً من أن تتفرق به السبل لوجود المنافقين والنفعيين وما شاكل ذلك فإن وجودهم في داخل الجيش سيثير الفتنة والانشقاق. ثم طلب من الله تعالى أن يبعد كل أنواع الأعداء من الداخل والخارج عنهم.
بعدها تمثل بقول أمير المؤمنين عليه السلام في أحد كتبه التي أرسلها الى أحد عماله على البصرة حيث قال فيه( ولكن أعينوني بورع واجنهاد وعفة وسداد) (1) . ومعنى ذلك أننا إذا لم نقدر على فعل ما يفعله القائد والقيام بما يقوم به ويتحمله لكونها تحتاج الى مجاهدات ورياضات نفسية عالية ومع عجز كثير من أفراد الجيش عن الوصول الى هذه المراتب العالية, لكنه يجب عليهم أن يعينوا قائدهم على انفسهم الأمارة بالسوء بالورع الذي تكون به اعمالنا كلها صغيرها وكبيرها مطابقة للشرع وذلك بترك المحرمات وفعل الواجبات والاجتهاد في الاعمال الصالحة بحيث نجهد انفسنا ونتعبها من اجل تحصيلها, والاعمال الصالحة لا تعني التي يتم تحصيلها بالبعد العملي فقط بل بالبعد الفكري أيضاً والذي يتم بواسطته معرفة جهة الحق والانتماء اليها والسير بما تححده من مناهج وخطوط.
أما العفة فهي تأتي دائماً بمعنى التوسط بالملذات والابتعاد والتنزه عن كل أمر مشين. وأما السداد فمعناه الصلاح والرشاد الذي يأخذ بأيدي الجيش الى الأعمال الصالحة دون غيرها.
ولكي نصل الى هذا البعد العقائدي والعملي الرصين الذي أراده السيد القائد من تمثله بكلمة أمير المؤمنين عليه السلام فعلينا أن نفعل ما يأمرنا به وتطبيق ما يقول لأنه الخبير الواعي الذي عاش التجربة من الداخل وعرف ما يصلحنا وما يهدينا فهو الذي عاش أيام المحنة والبلاءات في اقرب مواقعها وهو الذي شرب عذب ماء السيد الشهيد محمد الصدر الطاهر حتى ارتوى وأراد أن يفيض علينا من هذا الماء لإكمال فكر ومسير الصدرين قدس الله نفوسهم الطاهرة الزكية.
ثم بعدها يقول سماحته(فلست إلا أمراً بالمعروف ناهيا عن المنكر). فهنا استشهد بمقولة الحسين عليه السلام عندما خرج لطلب الإصلاح في امة جده رسول الله صلى الله عليه واله حيث قال سلام الله عليه في وصية كتبها قبل خروجه من المدينة( إني لم اخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي صلى الله عليه واله أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ....) (2) وما قال السيد القائد هذا الكلام إلا لحبه بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهو له أسوة حسنة بالإمام الحسين عليه السلام الم تقرأ قول الحسين الذي قاله لجده المصطفى صلى الله عليه واله عند قبره وذلك بعد أن صلى ركعات عند القبر الشريف ثم قال اللهم إن هذا قبر نبيك محمد صلى الله عليه واله وأنا ابن بنت نبيك وقد حضرني من ما قد علمت اللهم إني أحب المعروف وأنكر المنكر .....) (3)
ثم بعدها يقول سماحته(فان كنتم كذلك فاني معكم وبكم وفيكم).
فعندما يقول فإني معكم فقد استخدم كلمة (مع) وهي اسم لمكان الاجتماع أو وقته وتستخدم في ضم الشيء الى الشيء ومعناها الصحبة. فيكون مقصود السيد القائد بقوله إني معكم أي إني بصحبتكم ويجمعنا المكان والزمان بهذه الصحبة.
أما قوله( وبكم) فالباء لها عدة استخدامات منها:-
1-أنها تستخدم للاستعانة، مثل كتبت بالقلم أو قوله تعالى (وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ)- البقرة - الآية - 45 فيكون المعنى المراد من قوله دام عزه (بكم) أي إني استعين بكم في مواجهة أعداء الله وبكم استطيع الحفاظ على عز المذهب بعد الاتكال على الله تعالى.
2- إنها تستخدم للإلصاق ويكون مجازا نحو (مررت بالمدرسة) أي ألصقت مروري بمكان يقرب منها. وأما حقيقية نحو(أمسكت بيد المريض).
وعندها سوف يكون المعنى المراد هو إنني لصيق بكم ولن أفارقكم.
وأما قوله( فيكم) فــ في تفيد الظرفية مكانية أو زمانية فمن الظرفية المكانية قولهم( الدراهم في الكيس) ومن الظرفية الزمانية ( جئت في يوم الجمعة) وقوله تعالى(وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ) - البقرة - الآية - 65 وهذه الظرفية حقيقية. وقد تكون الظرفية مجازية نحو( سأمشي في حاجتك).
فيكون المعنى في قوله(وفيكم) أي إني وإياكم في ظرف واحد أي الذي يجمعنا هو المكان الواحد والزمان الواحد والهدف الواحد واني لست فقط معكم بل فيكم وهذا أبلغ في القول حيث ذكر في البدء المعية ثم ذكر في الظرفية ليكون اشد وأوكد بالاتصال بجيشه لأنك عندما تقول إني معهم أي إني مصاحب لهم، أما عندما تقول إني فيهم أي انك أصبحت من جملتهم ومنهم. فيكون المعنى الكلي من قوله ( معكم وبكم وفيكم) أي إني مصاحب لكم وبكم بعد الاتكال على الله تعالى أحاول السير على نهج المعصومين عليهم السلام وان افعل ما يرضي الله والمعصوم بالقدر المستطاع الذي تعينونني عليه وذلك بعد قهر أنفسكم الأمارة بالسوء وإتباع أوامر قائدكم وإذا فعلتم ذلك فاني لست فقط معكم ومصاحب لكم بل إني سأكون واحداً منكم ونكون أنا وانتم مجموعاً واحداً نعمل من اجل إعلاء المذهب والتمهيد الفعلي لمقدم الإمام المهدي عليه السلام.
ثم يقول دام عزه ( وإلا فإني أخاف مشهد يوم عظيم فـوالله لا استطيع تحمل معاصي العاصين ولا فسق الفاسقين ولا جرم المجرمين ولا حتى غفلة الغافلين ولا تقصير المقصرين والقاصرين)
بعد أن بين سماحته انه مع الجيش وبه يسير الى نيل الرضا الإلهي وفيه وجوده إلا انه أراد أن يبرء ذمته أمام الله تعالى من كل عمل يقوم به الجيش مخالف لشريعة الله فانه يخاف من مشهد يوم عظيم فتمثل بالآية(فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ) - مريم - الآية – 37
فبالرغم من تأسيسه للجيش وما قدمه من تضحيات جسام ولكنه غير مسؤول بعد البيان والإنذار عن كل معصية تصدر من العاصين الغير مطيعين لأوامر قائدهم، ولا يتحمل فسق الفاسقين الذين خرجوا عن طبيعة الجيش والهدف من تأسيسه. ومعنى الفسق كما جاء في مفردات ألفاظ القران للأصفهاني(فسق فلان خرجَ عن حَجرِ الشرع وذلك من قولهم فسق الرطب، إذا خرج عن قشره، وأكثر ما يقال الفاسق لمن إلتزم حكم الشرع وأقَّر به ثم أخلّ بجميع أحكامه أو ببعضه . وإذا قيل للكافر الأصلى فاسق فلأنه أخلّ بحكم ما ألزمه العقل واقتضته الفطرة)(4)
وذلك لكي لا يقولوا أمام الناس أو في اليوم الأخر نحن من أتباع مقتدى الصدر ومن أفراد جيشه فهو قد أعلن براءته من كل فاسق.
ثم بعدها بين بأنه لا يتحمل ايضاً أي جرم يصدر من أي فرد من أفراد الجيش بحيث يعمله الفرد على انه من الجيش ويكون متظاهرا أمام أعين الناس بذلك.
وعليه يمكن القول بأن السيد مقتدى الصدر قال في البدء وذكر العاصين ثم الفاسقين وبعدها المجرمين وذلك بإعتبار إن العاصي يمكن أن يعصي الله في الخفاء وفي العلن وقد تكون المعصية في درجة من الدرجات باطنية وقد تكون ظاهرية ولذلك فإن العاصي الباطني لا يشعر به الآخرون وعلى الرغم من ذلك فان السيد القائد لا يتحمل مثل هكذا معاصي فضلاً عن الإجرام والمجرمين والذي يكون غالباً إجرامهم ظاهرا للعيان ولا يمكن إخفائه .
وأما الفاسقين فقلنا بان الفسق هو الخروج فقد يكون هناك أفراد خرجوا من الجيش واقعاً ولكنهم ظاهراً من الجيش ولم يكن لهم أي ولاء لقائدهم، فبعبارة فسق الفاسقين عنى السيد أولئك الجماعات الذين خرجوا من الجيش سواءاً قد تسموا بمسميات معينه أو لم يتسموا. وبذلك فقد ابرأ السيد ذمته من جميع من تنطبق عليهم هذه المسميات لكي لا يترك لأي منهم قدرة تعليق ذنبه على السيد ولأي سبب كان.
أما قوله ( ً ولا حتى غفلة الغافلين ولا تقصير المقصرين والقاصرين) .
فهنا ينتقل سماحته الى أفراد الجيش الذين لم تكن لهم معاصي وذنوب كبيره بل عندهم الطيبة القلبية المناسبة للبقاء في هذا الجيش وعندهم الاستعدادات لتطوير انفسهم لكنهم قد غفلوا ولم يكونوا يقظين ولم يكونوا من ذوي الهمم العالية الذين لم تشغلهم الدنيا عن التمسك بعقيدتهم وهدفهم الذي انتموا من أجله الى جيش الإمام المهدي فمثل هؤلاء قد تأخذ منهم الدنيا مأخذاً ويكون ذلك نقصا في تكاملهم وسوف يعيقهم هذا النقص بعدم التهيؤ للإمام سلام الله عليه في حالة خروجه الشريف وخصوصا إننا نعرف بأن خروج الإمام يكون والناس في غفلة فأمره بغتة يحتاج الى وعي وانتباه تام وعليه يجب أن يكون الفرد المنتمي الى هذا الجيش العقائدي في حالة انتظار واستعداد وترقب لاستقبال إمامه ومن كان كذلك بالتأكيد سوف يخاف المعصية وسيسعى الى الطاعة بكل أشكالها عسى أن يكون محبوبا ومرغوبا فيه عند إمامه ولا يكتب من الغافلين.
وقد حذر القران الكريم من الغفلة وكذلك المعصومون سلام الله عليهم. فقد جاء في الكتاب الكريم(لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ) - ق - الآية – 22
وعن أمير المؤمنين عليه السلام قال الغفلة اضرُّ الأعداء). (5)
وعنه أيضا( احذر منازل الغفلة والجفاء، وقلة الأعوان عن طاعة الله)(6).
وعنه عليه السلام(ودوام الغفلة يعمي البصيرة) (7).
وعن الباقر سلام الله عليه( وإياك والغفلة ففيها تكون قساوة القلب)(Cool.
أما علامات الغافل فقد بينها لقمان عليه السلام لابنه وهو يعظه يا بني لكل شيء علامة يعرف بها ويشهد عليها .... وللغافل ثلاث علامات: السهو واللهو والنسيان)(9)
أما تقصير المقصرين فأولئك الذين لهم إمكانيات سواء كانت جسدية أو عقلية تؤهلهم الى الوصول الى المراتب العالية من التكامل وخدمة الإمام سلام الله عليه لكنهم لم يستغلوها وتكاسلوا عن ذلك الهدف وحتى وان سعوا فيه فان سعيهم ضعيف وضيق لا يؤدي الغرض المطلوب .
أما القاصرين ويجب أن نلتفت الى معناها بشكل جيد فيعني بهم السيد القائد أولئك الذين يريدون أن يرفعوا أعناقهم وان يصلوا الى درجات هم غير مؤهلين لها كونهم لم يبدأوا بداية صحيحة في تربية أنفسهم ولم يسيروا ضمن المخطط الصحيح لنيل درجات التكامل العليا فأرادوا ان يعبروا كل تلك المراحل دون استحقاق واخذ درجاتها من المستحقين الفعليين لها. وقال السيد قاصرين كونهم فعلا في الدرجات التي يريدونها دون استحقاق قاصرين عن أداء حقها والقيام بواجباتها وما يترتب عليها من أمور وغايات وأهداف. ولذلك في حالة استلام القاصر لأي مسؤولية فسيكون المصير الفشل والتعثر لا محال وهذا مما لا يرضي القائد ولا الإمام سلام الله عليه بل بالعكس قد يسيء الى سمعة الجيش وبالتالي سوف يؤدي الى فشل الكثير من المخططات التي أسس الجيش من اجلها.
1- نهج البلاغة تعليق صبحي الصالح ص 530
2- مقتل المقرم ص 151
3- المصدر السابق ص 142
4-مفردات الفاظ القران للراغب الاصفهاني ص 636
5،9،8،7،6ميزان الحكمة ج7 ص 3028


همام الزيدي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaweud.yoo7.com
 
تأسيس جيش الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف ( الجزء الثاني )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لواء اليوم الموعود :: ~" آلُمْقٌآوُمْة آلأسـلآميـہ "~ :: جيش الامام المهدي عج-
انتقل الى: